1 Followers
22 Following
rola1212

rola1212

Currently reading

The Book Thief
Markus Zusak
أميرة الأندلس
أحمد شوقي
في أحضان الكتب
بلال فضل

أحلام من أبي: قصة عرق وإرث

أحلام من أبي: قصة عرق وإرث - Barack Obama, باراك أوباما سأل باراك الصغير زوج أمه ذات يوم : (لماذا قتل الرجل ؟)
- "لإنه كان ضعيفا "
- "هذا كل شئ ؟ "
فهز لولو كتفيه و قال: " عادة ما يكون هذا كافيا، فالناس يستغلون ضعف الآخرين، إنهم بالضبط مثل الدول في هذا الأمر ؛ فالرجل القوي يستولي علي أرض الرجل الضعيف ، و يجعل الضعيف يعمل في حقوله، و إذا كانت زوجة الرجل الضعيف جميلة فإن القوي سيأخذها ،،، أيهما تفضل أن تكون ؟؟ "
لم أجب عليه، ، فنظر بعينين شبه مغمضتين إلي السماء، و قال في النهاية و هو ينهض علي قدميه : " من الإفضل أن تكون قويا، ، و إذا لم تستطع إن تكون قويا، ،، كن ذكيا و تحالف مع شخص قوي، ،، لكن من الأفضل دائما أن تكون أنت نفسك قويا دائما"
—-----------------—
:) و الخلاصة من الاقتباس المذكور أن تأخذ حذرك حين تنصح صبيا صغيرا فربما يصبح يوما رئيسا لأقوي دولة في العالم و ينفذ نصيحتك بحذافيرها :)
أعجبت كثيرا بسيرة أوباما الذاتية و أسلوبه الممتع الذي جعل السيرة أقرب لرواية خاصة مع كثرة و غرائبية الأحداث، ،،
قسم أوباما الكتاب إلي 3 أجزاء، ، ربط كل جزء بمكان مجري الأحداث
فكان الجزء الأول " هاواي " حيث عاش باراك الطفل مع أمه صاحبة البشرة البيضاء و أبواها منقسما بين شقي رحي فلم يكن يستطيع يوما الانحياز لطرف ما كاملا، ،، فهو لم يعاني يوما من مشاكل العنصرية التي تعرض لها "السود" من قوم أبيه، ،، و بسبب بشرته التي تحمل نفس اللون لم يستطع إن يتخلي عنهم إو يحسب نفسه علي الطرف الآخر (الرجل الأبيض) .
في دراما ذكرتني كثيرا ب ( الحفيدة الأمريكية) إنعام كجه جي

http://www.goodreads.com/book/show/6465536?ac=1

أما الجزء الثاني فكان في شيكاجو أثناء عمل أوباما بالمنظمات الحقوقية و الجمعيات الخدمية آتيا للأمريكان من أصل إفريقي بعض من حقوقهم بالمواطنة ،، ناجحا أحيانا و محبطا بكم البيروقراطية و استسلام أصحاب الحقوق في الأغلب

و جاء الجزء الإخير - و الأكثر إمتاعا - في كينيا، ، في رحلة للبحث عن الجذور و التوصل لحل لألم الانقسام الذي ظل باراك الطفل و الشاب يشعر به طوال حياته و لتتكشف أمامه حياة أجداده كاملة في ترحال ما بين كينيا و السودان و إندونيسيا.



في المجمل كتاب رائع، ،، نقص من تقييمه نجمة
نصفها لخلو الكتاب من صور أبطاله و هو أمر مزعج للغاية
و النصف الآخر لخلوه من الهوامش - و لو مختصرة - و هو أمر أكثر إزعاجا حيث امتلئ الكتاب بمصطلحات و نظريات اقتصادية و سياسية خاصة في جزءه الثاني، ،، مما تعسر متابعة بعد الفقرات دون القيام ببعض عمليات البحث