1 Followers
22 Following
rola1212

rola1212

Currently reading

The Book Thief
Markus Zusak
أميرة الأندلس
أحمد شوقي
في أحضان الكتب
بلال فضل

غرائب المكتوبجي

غرائب المكتوبجي - سليم سركيس إكتشاف أكثر من رائع , هو قطعة من التراث , حيث كتب من قبل أحد صحافيين بيروت أيام خضوع سوريا و لبنان و غالبة الدول العربية تحت حكم الأتراك العثمانلى , تدور فكرة الكتاب حول "المكتوبجى". أى الرقيب الموضوع من قبل الباب العالى العثمانى على الصحف و الجرائد الصادرة آنذاك و ذلك لمراقبة المواضيع و التأشير عليها بالموافقة أو الرفض و من سخرية الإستبداد أن المكتوبجى فى معظم الأحوال كان تركيا لا يفقه من العربية شيئا فيمنع ما يمنع و يحذف ما يرى مفسرا الكلمات وفق هواه و كأنه حامى حمى السلطنة و الأديان.
و من أمثلة إستبداد المكتوبجى و التى تدعو للسخرية و التحسر على أحوال البلاد تحت الإحتلال و ذعر الخوف من فقدان السلطان
و الدالة على جهل الرقيب و تعنته :

- أمر المكتوبجى ذات يوم بحذف كلمتا "نيل المراد " من جملة ( إن نيل المراد من رب العباد أن نتمكن من تفسير ·····)
فلما سئل عن السبب قال أنه يرى فى ذكرها خيانة , فكلمة نيل يقصد بها نيل مصر , أما مراد فيقصد بها السلطان مراد , فرأى المكتوبجى أن الكلمة هى شفرة سرية للسخرية من السلطان مراد الذى فقد حكم مصر بعد دخول الإنجليز للقاهرة :) و عبثا حاولوا إفهامه أن عبارة نيل المراد مقصود بها غاية القصد ·········و لا فائدة.

- نشر إعلانا ذات يوم عن بيع بيت تحت الصيغة التالية "و البيت المراد بيعه ملك " بكسر اللام , أى يتبع ملكية "محمد عبد القادر و يتكون من ثلاث حجرات ·····"
فذعر المكتوبجى و قال من هذا العبد القادر المذكور قبل إسمه أنه ملك! !!!!! و ليس الملك إلا لسلاطين الأتراك , و أمر أن تتغير صيغة الإعلان لتكون كالتالى " البيت المراد بيعه الإمبراطور محمد عبد القادر و يتكون من ثلاث حجرات " :)

- نشرت إحدى الجرائد يوما خبر وفاة رئيس جمهورية فرنسا , فأمر صاحب الجريدة باعة الجرائد الصغار بالنداء فى الشارع على عنوان الخبر ليتأتى لهم بيع الجريدة أسرع , فجاء الليل و لم يعد البائعين الصغار , و بعد البحث عنهم تبين أنهم فى السجن و ذاك لندائهم بالجمهورية فى أنحاء البلاد! !!!! :)

- نشر أحد الكتاب بحثا عن تراث الأمثلة الشعبية المصرية , و أورد مثل " فى الحركة بركة" فأمر المكتوبجى بحذفه لإنه رأى فيه دعوة إلى الثورة على الحكم العثمانى بذكر كلمة " حركة " :))

و أمثلة على ذاك أكثر تأتى بين صفحات الكتاب ,
تجربة ممتعة و بديعة و تبقى فى الذهن صورة واضحة لهوس السلطنة و الحكم و ما يتبعه ذلك من إستبداد و مصادرة للحريات.